+★ Kıvanç Tatlıtuğ★+ śèđèƒ ăνćį +✿ŚỐńģũℓ Ốđểņ✿℠‡=


ياهلا فيك واهلين ويامسهلا
خطوة بألف خطوة عزيزة علينا
أنورت وأسفرت مراحب بكل الحلا
والله جيتك علينا أسعدتنا
مرحبا بك في منتديات ميرنا و نور وخليل
المرجو التسجيل
وسسجلوا معانا بمنتدانا التاني
http://sama-1-ebda3.hooxs.com/index.htm




+★ Kıvanç Tatlıtuğ★+ śèđèƒ ăνćį +✿ŚỐńģũℓ Ốđểņ✿℠‡=

المنتدى الرسمي لسديف و كيفااانش و سنغول
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخولالبوابة2

شاطر | 
 

 بالدعاء وقوة الإيمان.. هكذا كان يستقبل السلف الصالح رمضان

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
♥ăÐЛїŅ пäяўõòΜ♥
المـديـره العـــامة
المـديـره العـــامة
avatar

انثى عدد المساهمات : 1382
نقاط : -2147476151
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 22/09/2009
العمر : 21
الموقع : www.songul-sedef.7olm.org

مُساهمةموضوع: بالدعاء وقوة الإيمان.. هكذا كان يستقبل السلف الصالح رمضان   الخميس أكتوبر 08, 2009 4:45 am

محيط / إيمان الخشاب</SPAN>
(أيام قليلة ونستقبل ضيف عزيز على قلوبنا جميعاً وهو شهر عظيم شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن، شهر الصيام والذكر، شهر التوبة والغفران، شهر العزة والكرامة اللهم بلغنا رمضان.. اللهم بلغنا رمضان) هكذا بدأ الاستاذ محمد العوضى حلقة جديدة من برنامجه "بينى وبينكم" الذي يبث على قناة "الراي" الكويتية متناولا الروحانية فى الصيام قائلاً :</SPAN>


كل الناس يغدو في أهداف وآمال ورغبات وأماني، ولكن أين الجادون؟ أين الجادون فرمضان آن بعد أيام فكيف حال الناس بل كيف حال الأمة!! هل من وقفة صادقة للمحاسبة؟ وهل من وقوف جاد للتأمل؟ وما هي مراسم الاستقبال؟؟</SPAN>
كلنا ننتظر قدوم شهر القرآن بعد أيام، وفى الآمة كثير من التعساء يستقبلونه على أنه شهر؛ جوع نهار وشبع ليل، نوم في الفراش إلى ما بعد العصر وسمر في الليل إلى الفجر، وجعلوا منه موسم طرب وسهر ودعايات وقنوات، انهم يقتلون رمضان ويفسدون حلاوته وطعمه، حُرموا وحَرموا غيرهم من جمال رمضان وروعة الحياة فيه، عبادة للبدن والجسد بنزواته ولذاته، وأسر للروح والعقل؛ مساكين هؤلاء..</SPAN>
مضيفاً: ولكن رسول الله صلى الله عليه وسلم (بأبي هو و أمي)، فقد كان يبشر أصحابه بقدوم رمضان كما أخرجه أحمد والنسائي من حديث أبى هريرة رضى الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يبشر أصحابه: "قد جاءكم شهر رمضان، شهر مبارك افترض الله عليكم صيامه، يفتح فيه أبواب الجنة، ويغلق فيه أبواب الجحيم، وتغل فيه الشياطين، فيه ليلة خير من ألف شهر، من حرم خيرها فقد حرم" صححه الألباني كما في صحيح النسائي.</SPAN>
وقال معلى بن الفضل عن السلف: "كانوا يدعون الله ستة أشهر أن يبلغهم رمضان ثم يدعونه ستة أشهر أن يتقبل منهم"، وقال يحي بن أبى كثير: "كان من دعائهم؛ اللهم سلمني إلى رمضان، وسلم لي رمضان ، وتسلمه منى متقبلاً"، وباع قوم من السلف جارية؛ فلما قرب شهر رمضان رأتهم يتأهبون له ويستعدون بالأطعمة وغيرها فسألتهم فقالوا: "نتهيأ لصيام رمضان"، فقالت: "وأنتم لا تصومون إلا رمضان!! لقد كنت عند قوم كل زمانهم رمضان؛ ردوني إليهم".</SPAN>
هكذا كان استقبال السلف لرمضان، فرمضان له طعم خاص ولذة عجيبة في نفوسهم رضوان الله تعالى عليهم، فهو يبعث في نفوسهم قوة الإيمان والشجاعة والعزة والكرامة، ولهذا كانت أكثر غزوات ومعارك المسلمين في رمضان لماذا؟ نعم لماذا؟ كان من دعائهم؛ اللهم سلمني إلى رمضان، وسلم لي رمضان ، وتسلمه منى متقبلاً"، ففى رمضان حياة الروح حتى وإن كانت البطون خاوية والشفاه يابسة، فالحياة حياة الروح والقلب وحياة الانتصار على النفس وعلى الشهوات ومن انتصر على نفسه انتصر على الأعداء.</SPAN>
أنها حياة الصلة والثقة بالله جل وعلا، وهنا يكمن جمال رمضان وروعة هذا الشهر بتلك الروحانية العجيبة التي توقظ المشاعر وتؤثر في النفوس، فرمضان له في نفوس الصالحين الصادقين بهجة وفى قلوب المتعبدين المخلصين فرحة فهو شهر الطاعات ولنا فيه جميل الذكريات، انه زاد الروح تتغلب الروح فيه على البدن والجسد.</SPAN>
ويضيف العوضى: الروح والنفس واحد غير أن الروح مذكر والنفس مؤنثة عند العرب، ولما سئل اليهود الرسول صلى الله عليه وسلم عن الروح، نزل قوله تعالى: "ويسئلونك عن الروح، قل الروح من أمر ربى" </SPAN>

وروى الأزهري بسنده عن ابن عباس في قوله: "ويسئلونك عن الروح" قال؛ إن الروح قد نزل في القرآن بمنازل ، ولكن قولوا كما قال الله جلا وعلا: "قل الروح من أمر ربى وما أوتيتم من العلم إلا قليلاً" (الإسراء 85).</SPAN>
قال ابن الأثير: "وقد تكرر ذكر الروح في الحديث كما تقرر في القرآن، ووردت فيه على معان، والغالب منها أن المراد بالروح الذي يقوم به الجسد، وتكون به الحياة، وقد أطلق على القرآن والوحي والرحمة وعلى جبريل.." إلى آخر كلامة رحمة الله.</SPAN>
والروح سماوية علوية، والجسد أرضى سفلي، وعند موت الإنسان كل يتجه إلى أصله فالروح إلى السماء، والجسد إلى الأرض، ومن الناس من همته في الثرى ومنهم من همته في الثريا، فمنهم من يسعى لحياة الروح ومنهم من يسعى لحياة الجسد، وحياة الروح باتصالها بالسماء بالخوف والخشية والمراقبة والإخلاص لله جل وعلا، والروح والجسد لا غنى لأحدهما عن الآخر، إلا إذا أصبح الجسد لا هم له إلا شهوته وهواه، وفيه قول الرسول صلى الله عليه وسلم: "تعس عبد الدينار، تعس عبد الدرهم"، ومن الناس من نسى روحه وغفل عنها وعن حقوقها، فعبدها لجسده وشهواته، فأصبحت حياته هموماً وغموما ً و أكدارا وأحزانا ليس له هم إلا أن يرضى هواه.</SPAN>
وأطيب ما في الدنيا حلاوة الإيمان ولذة الطاعة، وفي الصيام حلاوة لا يدركها إلا من صام من أجل الله بصدق، ولا يعرفها إلا الذين خالطت بشاشة الإيمان قلوبهم، وهذه هي الروحانية العجيبة التي نحياها في رمضان، روحانية صائم بذرها بالجوع وسقاها بالدموع وقواها بالركوع وحسنها الخشوع والخضوع، روحانية صائم فيها السعادة واللذة والأفراح والأشواق ما لا يبثه لسان ولا يصفه بيان، فيها الأرواح تهتز وترتاح وتطير بغير جناح، فهي في أفراح وأفراح. </SPAN>

~~~˚ஐ˚◦{ ♥توقيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــعـــــــي♥}◦˚ஐ˚


المغرب رووحي و حبيبي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://songul-sedef.7olm.org
مجنونة سيداف
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

انثى عدد المساهمات : 201
نقاط : -2147476844
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 23/09/2009

مُساهمةموضوع: رد: بالدعاء وقوة الإيمان.. هكذا كان يستقبل السلف الصالح رمضان   الثلاثاء أكتوبر 13, 2009 3:33 pm

جزاكى الله خير

مشاركة مميزة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
♥ăÐЛїŅ пäяўõòΜ♥
المـديـره العـــامة
المـديـره العـــامة
avatar

انثى عدد المساهمات : 1382
نقاط : -2147476151
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 22/09/2009
العمر : 21
الموقع : www.songul-sedef.7olm.org

مُساهمةموضوع: رد: بالدعاء وقوة الإيمان.. هكذا كان يستقبل السلف الصالح رمضان   السبت أكتوبر 17, 2009 12:53 pm

تانكس ع المرور

~~~˚ஐ˚◦{ ♥توقيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــعـــــــي♥}◦˚ஐ˚


المغرب رووحي و حبيبي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://songul-sedef.7olm.org
 
بالدعاء وقوة الإيمان.. هكذا كان يستقبل السلف الصالح رمضان
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
+★ Kıvanç Tatlıtuğ★+ śèđèƒ ăνćį +✿ŚỐńģũℓ Ốđểņ✿℠‡= :: رمضان-
انتقل الى: